٦ أسباب تشجعك تطلع ملاذ


عالأقل مرة في الأسبوع بيحصلّي نفس الموقف: أكون على فيسبوك أو انستجرام ويطلعلي ايفنت لملاذ (retreat) في مكان طبيعي جميل، سيناء ولا أسوان ولا سيوا، سواء يوجا أو فن أو أي حاجة نفسي أجربها، وكل مرة أعمل نفس الحركة. بدوس إن أنا مهتمة، بحفظ البوست على انستجرام، ببعت الرابط لحد من صحابي، بس إني أروح...ما بيحصلش

لحد ما اكتشفت إن أنا مش لوحدي وطلع ده احنا كتير بنعمل نفس الحركة دي، فلو انت متردد/ة شوية عن القرار، أو مش متأكد/ة لو الموضوع على قد فلوسه، أو مش عارفـ/ـة ممكن تستفيد/ي ايه من حاجة زي دي، احنا جمعنا الليست دي عشانك: ٦ أسباب تشجعك إنك تاخد/ي القرار وتروح الملاذ اللي نفسك فيه، من كلام المرشدين والمشاركين في A Divine Path Retreat، ملاذ يوجا وعلاج صوتي نظموه مدربة اليوجا الأشتانجا إيمان الشربيني والمعالجة بالصوت لولي مجاهد

١. قوة الرجوع للطبيعة

حاجة احنا كلنا عارفنها بنحسها بنعيدها ونزيدها، بس بننساها: قد ايه شوية وقت في الطبيعة بتهون كل حاجة، بتساعدنا نوصل لوضوح كنا محتاجينه، أو بأقل تقدير بتخلينا نتنفس شوية في هدوء، تحت الشمس جنب البحر بين جبال شهدت عصور وعوالم، اللي أي حد بيمر من جنبهم بيحلف إن فيهم سحر مش مفهوم.

تحكي نائلة مرعي تجربتها في الملاذ وقد إيه البيئة اللي كانت فيها فرقت


في التجربة: "كإن سحر الطبيعة مدرب تاني."

إيمان بتشرح ليه لازم الملاذ يتعمل في أماكن زي شواطئ وجبال سيناء: "واحنا في البيئة الصح، بنقدر نتواصل مع نفسنا على حقيقتنا، لما نحس بجذورنا في الأرض ونتواصل بالطبيعة واحنا بنمشي بين الجبال ونعمل تمارين تنفس وعلاج صوتي، بكده احنا بنخلي الطبيعة تشفينا، وعشان كده هي عنصر مهم جداً."

٢. الفرصة إنك تغوص في حاجة جديدة

رغم إن الملاذ بطبيعته إجازة (بالذات وانت رايح تقول للـHR في الشغل)، الموضوع مش مجرد استجمام وراحة وهاكونا ماتاتا عالبحر: الملاذ الكويس بيكون فرصة إننا نتعلم ونداوي نفسنا ونغوص في فن أو نظام علاجي أو يوجا بشكل مكثف، بعيد عن المليون حاجة اللي بتلهينا في الحياة اليومية

شيرين وفائي، مؤسسة Healers & Guides، بتقول عن الملاذ: "فتح عيني، خلاني أشوف اليوجا ممكن تبقى ايه، اتعلمنا فلسفة اليوجا وده كان مهم جداً عشان كنت عمري ما سمعت حد بيشرحها كده، بقالي كتير أوي بعمل يوجا مع فيديوهات يوتيوب، فإن أنا أقدر أتعلم من خبيرة قادرة تساعدني وترشدني، كانت حاجة كبيرة أوي"

نائلة بتقول نفس الحاجة، إن بالنسبة لها الموضوع كان "غير اللي ممكن يحصل في جلسة أو فيديو، الملاذ بيدخلك عالم اليوجا عشان تقدر تفهمه على حقيقته، على مستوى أعمق من الطبقة السطحية اللي جلسة في القاهرة بتكون فيها. بالنسبة للناس اللي مكانتش عملت يوجا قبل كده، كانت مقدمة حلوة اوي"

٣. الموضوع مش سفرية وخلاص

من أحسن الطرق اللي حد شرح ازاي الملاذ بيفضل معاك بعد ما ترجع كانت لما نائلة قالت على التجربة إنها كانت (تفعيل). "من ساعة ما رجعت وأنا بعمل يوجا ثلاث مرات في الأسبوع، وبقرأ في الموضوع وبتفرج على فيديوهات ومهتمة جداً، في العشر سنين اللي فاتوا كنت بحاول بس عمري ما قدرت اعملها."

الأثر ده مقصود من ناحية ايمان، بعد ما المشتركين بيجربوا لأول مرة على مدار الأسبوع بتحب تشتغل معهم على حاجة مخصوصة لكل واحد فيهم. "في نهاية الأسبوع لازم كل حد يروّح معاه حاجة يقدر يعملها في البيت، ويفضل يعملها شوية، لحد ما نتقابل تاني."

٤. استثمار في نفسك

لو هنتكلم بصراحة، طبيعي إن الفلوس توقف ناس عن إنها تروح ملاذ، فكرة: وأنا ليه أدفع من مرتبي اللي أنا بيطلع عيني عليه في حاجة زي دي، بدل أي حاجة تانية؟ بالنسبة لشيرين، الموضوع أولويات هي عايزة تستثمر فين.

"رجعت عمالة بفكر قد ايه دي كانت من أحسن الاستثمارات اللي عملتها في حياتي، أنا شايفة إنها هدية تجبها لنفسك وإن الموضوع استثمار مش تكلفة" وبتضيف كمان فكرة كلنا محتاجين نحطها في حساباتنا: ميزانية مخصصة للعناية بالذات (self-care).

ايمان برضه بتؤمن بنفس الفكرة: "أنا نفسي عملت كده، استثمرت في نفسي، ولما الموضوع يغلى شوية بفتكر ان انا بستثمر في صحتي وسلامتي وده اللي بيفيدني بعدين، فالعائد بيبقى بالاضعاف."

٥. طبيعة الملاذ بتسمح لأكتر من عنصر إنه يتعاون

من أهم الحاجات في الملاذ اللي نظموه ايمان ولولي هو إنه كان مزيج من ممارساتهم: اليوجا والعلاج الصوتي. ايمان بتقول: "أنا بؤمن بالعلاج الصوتي، شفت قد ايه ساعدني وخلاني أشوف الأنماط والحاجات السلبية اللي أنا كنت متمسكة بها وأسيبها، وحسيت قد ايه اليوجا والعلاج الصوتي ممكن يكملوا بعض، وأنا ولولي بنشتغل كويس أوي مع بعض."



بعد جلسات اليوجا الأشتانجا الصعبة اللي بتحصل الصبح بيحتاج الشخص يرتاح بعد الظهر، وده اللي العلاج الصوتي بتاع لولي كان بيعمله: بيريح وفي نفس الوقت بيساعد مشاعر مكتومة إنها تطلع وتداوي. شيرين بتقول إنها حسيت إن "هي كانت بتخلينا نروح لأماكن أعمق في نفسنا، وأبتدي أطهر وحاجات كنت كاتماها جوايا تبتدي تطلع، كله من ذبذبات الصوت اللي لولي بتشتغل بيها"

ونائلة بتقول: "التجربة كانت متعددة الأبعاد، مش مجرد أنشطة جسدية ولا مجرد أنشطة روحانية، الاتنين كانوا بيندمجوا مع بعض بشكل متناغم تماماً"

٦. انت مش لوحدك

"العلاقات اللي نمت ما بين الناس هناك كانت أكبر مفاجأة لي، مكانش عندي فكرة إن ده ممكن يحصل"

حاجة ممكن مانتوقعهاش، إننا لما نروح ملاذ مع ناس، احنا بجد بنكون معهم، يعني مش مجموعة ناس بالصدفة بيعملوا نفس الحاجة بس كل واحد لوحده، لا. الملاذ بطبيعته فعل جماعي.

شيرين بتحكي ازاي "أحلى حاجة كانت العلاقات بين الناس، أكن كل واحد كان بيتعلم من خلال الرحلة اللي هو شايف كل حد تاني بيمر بها، فكأنني بمر بكل رحلة في نفس الوقت. الموضوع بيبقى قوي أوي، والتجربة بتكون أكبر من اللي انت متخيله/متخيلاه بكتير."

على مستوى أبسط كمان، إنك تروحـ/ـي ملاذ ممكن تكون من أحسن الطرق إنك تتعرفـ/ـي على ناس جداد، أيامك بتتملي بناس انت عارفـ/ـة إنهم شبهك، وبيعملوا نفس اللي انت بتعمله/بتعمليه وبيتعلموا حاجة جديدة وبيستثمروا في نفسهم وفي طاقتهم بنفس الطريقة اللي انت بتسعي لها.


القرار ممكن يبان كبير، إنك تاخد/ي الخطوة وتحجز/ي وتروحـ/ـي أسبوع مفيش حاجة وراك إلا نفسك. بس لو عندك المقدرة، فكر/ي فيها إن مهما كان نوع الملاذ اللي هتطلعه/هتطلعيه - سواء كان فن أو يوجا أو علاج من أي نوع - فهو بيمثل اختيارك لنفسك، انك تركز/ي على علاقتك مع نفسك، تعرفها أكتر، وتبني حياة أكثر سلاماً على العلاقة دي.





12 views0 comments

Recent Posts

See All